لقاح ضد الإيدز أكثر فعالية

مقالات

تغلب لقاح جديد على العقبات التقنية التي واجهت جهوداً سابقة في مجال تطوير لقاح مضاد للفيروس HIV المسبب لمرض الإيدز، وتمكن من تحفيز الاستجابة المطلوبة عند اختباره على الحيوان.
نشرت تفاصيل اللقاح الجديد في الـ23 من الشهر الماضي بمجلة «التقدم العلمي»، وهو يقوم على البروتين المغلف للفيروس المسبب للمرض، والذي صعب على العلماء من قبل إنتاجه في شكل لقاح، بحيث يحفز بها المناعة الإيجابية المقاومة للفيروس، وذلك لاستمرارية تغير شكله.
وتوصل الباحثون من خلال الدراسة الأخيرة إلى إمكانية تركيب اللقاح بطـــريقة فعالة، بعد أن تغلـــبوا على مشـــكلة التغيير المســـتمر لشكله الجزيئي، وجعله مستقراً بالصـــيغة المطلوبة، بالرغم من تنوع الســلالات الفـــيروسية من ذلك النـــوع، وتمـــكن اللقاح الأخير من تحفيز استجابة الأجسام المضادة له بصورة قوية، ظهرت بعد اختباره في الفئران والأرانب، وتُجرى الآن تجربته على القرود.
ويرى الباحثون أن اللقاح الجديد أفضل بكثير، لأنه يحفز الاستجابة بدرجة كبيرة ضد الفيروس وبسرعة أكبر، وربما يساعد في الحد من مرض الإيدز.