الإنجاب وقاية محدودة من سرطان الثدي

مقالات

 
ينخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي بصورة عامة لدى المرأة التي أنجبت من قبل مقارنة بالتي لم تنجب، وبحسب دراسة حديثة فإن الخطر لا يزال قائماً حتى 20-30 عاماً بعد ذلك.
وراجع الباحثون بيانات قرابة مليون امرأة إلا قليلاً مجمعة من دراسات سابقة لفهم العلاقة بين الإنجاب منذ فترة قريبة وبين خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء في عمر 55 عاماً، فما دون، ودُهش الباحثون بعد أن وجدوا أن زيادة خطر الإصابة بالمرض تبقى فترة من الزمن متوسطها 24 عاماً، وكان يعتقد سابقاً أن الخطر يبقى مرتفعاً لمدة تقل عن 10 أعوام.
وتبين من ناحية أخرى أن الخطر يكون أكبر لدى النساء اللائي أنجبن الطفل الأول وهن في عمر متقدم، أو أنجبن عدداً أكبر من الأطفال، أو لديهن تاريخ عائلي للمرض؛ وأن الرضاعة الطبيعية ليس لها دور وقائي، بالرغم من الاعتقاد السابق.
ويقول الباحثون إن الإنجاب مثال على عامل خطر يختلف وسط النساء الصغيرات في السن، مقارنة بالأكبر عمراً، وإن ذلك الاختلاف مهم لأنه يشير إلى ضرورة تطوير وسائل لتوقع المرض لدى صغيرات السن.