ثبات المستوى الصحي في الكبر

مقالات

تضر الشيخوخة كثيراً من أعضاء الجسم، وكذلك تؤثر سلباً في وظائف بعض الأعضاء، ولكن ليس بالضرورة أن تكون هذه الافتراضات قاعدة تشمل الجميع، حيث اكتشفت دراسة أمريكية جديدة أن وصول الفرد إلى عمر الشيخوخة ليس شرطاً لحدوث اضطراب في مهمة الشرايين في الجسم، ودللت على ذلك بوجود أشخاص جيدين في حالة الشرايين مثل حالة الشباب تماماً.
ويعتقد الأطباء أن التقدم في العمر يعرض الأشخاص إلى حالة تعرف بغلظة الأوعية الدموية أو سماكتها، خاصة بعد الوصول إلى عمر 68 عاماً فما فوق. وبعد نتيجة الدراسة الجديدة تبين أن هذا الافتراض ليس قاعدة يمكن تعميمها على الجميع.
وقامت الدراسة ببحث حالات 4259 شخصاً، بداية من سن 49 عاماً، والأكبر من ذلك العمر، وقياس مستوى الأوعية الدموية طبقاً للمستوى الصحي، المتمثل في معرفة طبيعة ضغط الدم عليها، وأيضاً الكشف على قوام الشرايين.
وتبين أن حوالي 20% من هؤلاء الأشخاص لديهم تطابق في مستويات الأوعية الدموية الصحية، وكان 2% منهم يتمتعون بضغط الدم الطبيعي، ولديهم حالة شرايين مثل شرايين الشباب، كما أن السيدات ظهرن أكثر تطابقاً من الذكور.
وأوضحت الدراسة أن الأشخاص الذين يتميزون بصحة الشرايين في الشيخوخة، تنخفض لديهم فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية بدرجة وصلت إلى 60%.
وتوصلت الدراسة إلى أن انخفاض مؤشر كتلة الجسم، وعدم وجود مرض السكري، يعتبران من أهم عوامل صحة وقوة أداء الأوعية الدموية والقلب.