علامات جديدة لسرطان القولون

مقالات

تعرف مجموعة من الباحثين إلى مادة بالجسم متورطة في تكون الأورام وانتشارها ما يجعل منها مؤشراً حيوياً يكشف سرطان القولون والمستقيم في وقت مبكر.
كشفت الدراسة الحديثة أن التعبير عن بروتين معين يزيد الخلايا السرطانية بالقولون والمستقيم أكثر من خلايا الأنسجة السليمة.
كما لوحظت أيضاً زيادة بنشاط البروتين ونواتجه وهي دهون يمكن أن تنتج بدورها مادة تؤدي إلى زيادة بالخلايا والأوعية الدموية التي يستخدمها السرطان للانتشار، وظهر من ناحية أخرى أن تثبيط البروتين ونواتجه يوقف انتشار الخلايا السرطانية.
يرى الباحثون أن رصد ذلك البروتين يمكن أن يشكل دليلاً حيوياً على احتمالية الإصابة بالمرض والكشف المبكر عنه، واستهدافه دوائياً يعيد نشاط جميع الخلايا المحتوية عليه إلى المستوى الطبيعي ويقف ازدياد الخلايا السرطانية وانتشارها وهو الهدف المنشود في جميع أنواع السرطان.