وقف الأستروجين بالدماغ يقوي العظام

مقالات

توصل العلماء من خلال التجربة على الفئران المسنة إلى أن وقف مستقبلات الأستروجين بالدماغ أدى إلى نمو العظام بصورة ملحوظة ما يشير إلى احتمالية علاج قريب لهشاشة العظام.
تنتج هشاشة العظم من تراجع كثافته بالتدريج والذي يجعل الشخص عرضة بدرجة كبيرة للكسر وهو أمر يرتبط بالتقدم في العمر، وحتى الآن لا يوجد علاج يعيد الكثافة العظمية أو حتى يوقف تراجعها، فقط هنالك إجراءات وقائية من الكسور.
يعمل هرمون الأستروجين الأنثوي داخل الدماغ ويرتبط بعمليات عدة بالجسم أهمها عمليات الحمل والإنجاب؛ وفي الدراسة الحالية قام مجموعة من الباحثين بدراسته بصورة مفصلة لدى مجموعة من إناث الفئران المسنة، واكتشفوا عن طريق المصادفة أن وقف تأثيراته بأدمغة تلك الفئران أدى إلى اكتسابها الوزن، والذي اعتقد الباحثون في البداية أنه ناجم عن زيادة الأنسجة العضلية أو الشحوم ولكن تبين بعد ذلك أنه بسبب زيادة الكثافة العظمية.
تشير تلك النتائج المنشورة بمجلة «تواصل الطبيعة» إلى أن الأستروجين بالدماغ له تأثير سلبي فيما يتعلق بالعظام حيث يعمل على تراجع كثافتها على عكس وجوده بالدم والذي يعزز نموها.