دواء للإيـدز يوقـف الزهايمـر

مقالات

نشرت بمجلة «الخلية والخلية الجذعية» دراسة تشير نتائجها إلى أن جرعة خفيفة من أحد أنواع العقاقير المستخدمة لمحاربة فيروس الإيدز يخفض بدرجة كبيرة تراكم المادة الدماغية المسببة للزهايمر.
قام الباحثون بالتجربة مستخدمين خلايا عصبية تحصلوا عليها من الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات لمرضى زهايمر، ووجدوا أن استرات الكولستريل (الكمية المختزنة من فائض الكوليسترول بالخلايا) تعمل كمنظم للبروتين تاو المسبب لمرض الزهايمر، وبتجريب عدة عقاقير مرخصة وجد أن أحد أنواع المضادات الفيروسية التي توصف للمصابين بفيروس HIV المسبب لمرض الإيدز قادر على خفض الاسترات من خلال تنشيط انزيم عصبي معين وبالتالي يقلل إنتاج البروتين تاو بالخلايا العصبية لدى مرضى الزهايمر.
يمثل الدماغ نسبة 2% فقط من وزن الجسم وعلى الرغم من ذلك فهو يحتوي على 20% من الكوليسترول بالجسم والذي يعمل كعنصر مهم في بنية ووظيفة الخلية ولكن عندما يطرأ تغير على استقلابه بالدماغ تحدث مضاعفات منها تراكم الاسترات المذكورة التي تنظم البروتين تاو وهو ما يؤدي إلى تراكمه بالدماغ والذي يرتبط بقوة بالإصابة بمرض الزهايمر.