صعود السلم يفيد القلب

مقالات

تساعد دقائق معدودة متفرقة خلال اليوم، يقضيها الشخص في صعود السلم، في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وهي فكرة جيدة لمن لا يجدون الوقت الكافي للالتحاق بالجيم.
وأصبحت الحاجة للرياضة ماسة في ظل الحياة العصرية التي تميل إلى الكسل وعدم القيام بالأنشطة البدنية، وفي الوقت ذاته تتسم بعدم توفر الوقت الكافي لممارسة الرياضة، وكحل لتلك المشكلة، يقترح الباحثون القائمون بالدراسة الحالية صعود درجات من السلم من حين لآخر خلال اليوم.
لم تأتِ النصيحة من فراغ، بل قام الباحثون أولاً بدراسة ما إذا كان صعود السلم في أوقات متفرقة من اليوم له فائدة فيما يتعلق بـ«اللياقة القلبية التنفسية»، وهي علامة صحية ترتبط بمدى صحة القلب والشرايين.
وكان المتطوعون المشاركون بالدراسة يصعدون بخفة بضع درجات 3 مرات متفرقة باليوم، تفصل بينها ساعة إلى 4 ساعات، وعلى مدى 6 أسابيع، وبمقارنة التغيرات المتعلقة باللياقة لديهم، ولدى من لم يمارسوا تلك الرياضة، وجد أن صعود تلك الدرجات بنشاط كان فعالاً بدرجة لا تقل عن بعض الرياضات الأخرى في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.