مطريات الجلد تزيد خطر الحريق

مقالات

يحذر علماء في مجال الطب الشرعي من أن مستحضرات العناية بالبشرة المطرية للجلد وشائعة الاستخدام، يمكن أن تزيد خطر الحريق؛ نتيجة بقاء أثرها في الملابس أو الفرش؛ عقب جفافها؛ ونشرت الدراسة التي قاموا بها بمجلة «السلامة من الحرائق».
اختبر الباحثون من قبل عينات من مستحضرات العناية بالبشرة؛ مثل: الكريمات والمرطبات والمراهم، والتي يكون البرافين المركب الأساسي بها؛ وبعد قيامهم بالدراسة الحالية وجدوا أن حتى المطريات الخالية من البرافين تزيد خطر اشتعال الأقمشة سواء كانت أقمشة الملابس أو الفرش.
قام الباحثون بقياس الوقت الذي يأخذه اشتعال الأقمشة، بما فيها القطن بمختلف أنواع غزله، والقطن المخلوط بالبوليستر، بمجرد تلطخه بالمطريات عندما يكون على مقربة من لهب النار، ووجدوا أن الأقمشة غير الملطخة تأخذ في المتوسط 65 ثانية لتشتعل، أما الأقمشة الملطخة بالمطريات المحـتوية على البرافين أو الخالية منه فإنها تحــترق في أقل من 20 ثانية.
يرى الباحثون بعد النتائج التي توصلوا إليها، ضرورة توعية المستخدمين لتلك المنتجات بأنها تتسبب في زيادة خطر الاشتعال، وأن من يصفون الأنواع العلاجية منها؛ عليهم الاتجاه إلى الخالية من البرافين أو التي بها كمية أقل.