معدن نادر يعالج الخلايا

مقالات

اكتشف العلماء أن مركباً جديداً أساسه معدن الايريديوم النادر يمكن أن يهاجم الخلايا السرطانية، ويقضي عليها إذا تم تشغيله بواسطة الضوء. تمكن الباحثون من ربط الايريديوم ببروتين الدم المعروف بالزلال فيضيء بوضوح؛ ما يمكن من متابعة مروره إلى داخل الخلية السرطانية؛ حيث يقوم بتحويل الأكسجين بداخلها إلى مادة فتاكة تقضي عليها خصوصاً وأن للزلال مقدرة على إيصال المركب الجديد إلى نواة الخلية. يتم توجيه المركب بواسطة الضوء وهو ما يُعرف بالعلاج بالضوء، وهو علاج تستخدم فيه دائماً المركبات الكيميائية الضيائية والتي تعمل بالحث الضوئي وتنتج أنواعاً مؤكسدة تقضي على الخلايا السرطانية. يقول أحد الباحثين: إن الأمر مدهش؛ لأن كمية كبيرة من الزلال تخترق الخلية المريضة وتوصل إليها المعدن والذي يقوم بالقضاء عليها انتقائياً بعد تنشيطه بالضوء المرئي؛ ويرون بأن تلك الطريقة العلاجية إن وصلت مرحلة التطبيق السريري فإنها سوف تكون فاعلة في حالة أنواع السرطان المقاومة للعلاج، وتقلل الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.