إزالة معظم الجلطة الدماغية يُحسِّن الحالة

مقالات

وجد جراحون في مجال طب الأعصاب، أن إزالة آثار الجلطة الدماغية النزفية بنسبة 70% على الأقل، هو الوسيلة الفعالة لتحسين حالة المرضى.
وتتعرض للجلطة الدماغية النزفية سنوياً أعداد كبيرة، وهي جلطة تنتج عن تمزق أحد الأوعية الدموية فيتسرب الدم داخل الدماغ. وعلى الرغم من أنها تشكل حوالي 12% فقط من الجلطات الدماغية، فإنها تهدد حياة المريض، ومن أكثر العوامل المؤدية لحدوثها هو ارتفاع ضغط الدم.
وحاول أطباء في مجال جراحة الأعصاب تحديد أقل مستوى ممكن لتنظيف الدماغ من الدم، عقب تعرض المريض للجلطة، وذلك للوصول إلى الحالة الفضلى، ووجدوا أن إزالة الجلطة إن لم تكن بنسبة 70%، فإن النتائج لا تكون بالدرجة المطلوبة، وأن أقل مقدار منها لا يضر تركه هو 15 ملليلتر (ملء ملعقة طعام تقريباً)، وكلما قل عن ذلك كان أفضل.
وتشكل إزالة الجلطة بالكامل تحدياً يواجه الجراحين، ولكن تعد إزالة أكبر قدر ممكن منها بداية تعافٍ للمريض، وإن كان لا محالة من بقاء بعضها فيجب ألا يزيد على 15%.