زيت السـمك يمنع مضـاعفات الحمـل

مقالات

تشير نتائج دراسة حديثة، إلى أن زيت السمك يحتوي على مركب يمنع الإجهاض ومشاكل الحمل عموماً، الناجمة عن بكتيريا فموية شائعة. ونشرت النتائج في مجلة «التحقق السريري».
وتوجد بكتيريا من نوع مغزلية منواة بالفم لدى كل إنسان بصورة طبيعية، ولكن الضرر يقع إن انتقلت إلى أماكن أخرى بالجسم.
وفي الحمل تكون المشيمة معرضة لخطر كبير للعدوى بها. ويؤدي التغير الهرموني أثناء الحمل إلى التهابية اللثة ونزيفها لدى كثير من النسـاء، وتصبح اللثة مدخلاً للبكتيريا إلى داخل الجسم عبر الدم، وتصل إلى المشيمة وتصيبها بالتهاب يعد عاملاً رئيسياً للإجهاض أو ولادة الجنين ميتاً.
وأدى حقن إناث الفئران الحوامل بالبكتيريا مباشرة داخل الدم، إلى حث الالتهابية بالخلايا المبطنة للمشيمة فولدت قبل اكتمال الحمل. وبإعطــائها كبسولات زيت السمك، انخفضت الالتهابية ونمو البكتيريا، وتراجعت حالات الولادة المبكرة والإجهاض وولادة الجنين ميتاً.
وتوصف كبسولات زيت السمك في العادة لكثير ممن يعانون الأمراض المزمنة، لوقف الالتهابية لديهم، كما توصف للنساء الحوامل لدعم تطور الجنين، والآن اتضح دور جديد لها وهو الوقاية من مضاعفات الحمل.