إفراز رياضي يحسن الـصحة

مقالات

توصل العلماء إلى إحدى الطرق التي تؤثر بها الرياضة تأثيراً إيجابياً في الجسم وتحسن صحته العامة، وهي الإفراز الجسدي الناتج عن ممارسة التمارين الرياضية.
أجريت تجارب على الإنسان وعلى الفئران من خلال دراسة نشرت بمجلة «الطبيعة – الاستقلاب الغذائي» ظهر من خلالها أن الرياضة تحدث تغيرات كبيرة في شحوم الجسم وتجعلها تفرز مواد بالدم لها تأثير إيجابي كبير في الصحة؛ ومن المعروف سلفاً أن خلايا الشحوم تفرز بروتينات يطلق عليها اديبوكينات تزيد بزيادة وزن الجسم ذات آثار ضارة في عملية الاستقلاب الغذائي وفي الصحة عموماً.
تبين من خلال الدراسة الحالية أنه بالرغم من التأثير الضار للاديبوكينات إلا أن أحدها، ويطلق عليه عامل النمو المحول بيتا2، والذي يفرز عقب ممارسة الرياضة يحسن حالة تحمل الجلوكوز بالجسم ويقلل دهون الدم ويحسن عمليات الاستقلاب الغذائي.
تظهر النتائج أن ممارسة الرياضة تحدث تغيراً إيجابياً بشحوم الجسم يساعد في الحفاظ على الصحة ويمنع بعض المشاكل الصحية المزمنة، وهو تأثير جديد للرياضة في الشحوم بعد أن كان أكثر التركيز على دورها في العضلات.