العلاج المناعي قبل الاستئصال

مقالات

تشير نتائج دراسة نشرت مؤخراً في مجلة «الطبيعة للطب»، إلى أن إعطاء العلاج المناعي قبل الجراحة لمرضى سرطان الدماغ، يكون أكثر فاعلية، مقارنة بإعطائه بعد الجراحة.
ويعمل العلاج المعروف بالمناعي، على تسخير جهاز المناعة الطبيعي في الجسم ليهاجم الخلايا السرطانية ويقضي عليها. ووجد الباحثون أنه يساعد في علاج مرضى السرطان في المراحل المتأخرة، ولكن لم تتضح فاعليته في حالة من يعانون سرطان الدماغ الشرس.
وراجع الباحثون بيانات 35 مريضاً، ممن يعانون سرطان الدماغ القابل للاستئصال جراحياً، تلقى 16 منهم عقاراً مناعياً قبل الجراحة، وتلقى الباقون ذلك العلاج بعد الجراحة.
ووجد الباحثون أن من تلقوه قبلُ، عاشوا مدة متوسطها 417 يوماً، بينما كانت فقط 228 يوماً للبقية. ويفسر العلماء الاختلاف في الفاعلية، بأن العلاج المناعي قبل الجراحة ينشط الخلايا التائية بالورم، والتي ضعفت وظيفتها من قبل، وهي خلايا أساسية لنجاة المريض.
وتعد تلك النتائج مهمة للغاية؛ لأن علاجات سرطان الدماغ من ذلك النوع لم تشهد تطوراً ملحوظاً خلال العقدين الأخيرين، وربما تشكل خطوة باتجاه التعرف إلى علامات حيوية جديدة للمرض.