التوافق الجيني مهم لزراعة الكلى

مقالات

أسفرت دراسة حديثة عن أهمية الدور الجيني لنجاح زراعة الكلى على المدى البعيد، حيث وجد الباحثون أن التوافق الجيني يطيل فترة عمل الكلية المزروعة.
ويعرف سلفاً أن التوافق في منطقة واحدة رئيسية بـ«مجمع التوافق النسيجي الصبغي 6»، يفسر جزءاً كبيراً من نجاح زراعة الأعضاء، ولكن على الرغم من توفر ذلك التطابق فإن حوالي 20% منه يفقد وظيفته خلال 5 أعوام الأولى من الزراعة.
وتوصل العلماء من خلال الدراسة الحالية المنشورة بمجلة «المبضع»، إلى أن السبب يعود إلى عدم التوافق في عدد كبير من المناطق الجينية الأخرى.
وتأكدت النتائج عن الطريق التجربة بواسطة تحديد أجسام مضادة معينة للمتبرع ضد المناطق غير المتوافقة، وظهر أيضاً أن جهاز المناعة للمتلقي ينتج أجساماً مضادة للبروتينات الغريبة، عقب زراعة الكلى، مما يؤدي أيضاً إلى انتقاص فترة عمل الكلية وإتلافها.
وتشير النتائج إلى ضرورة إجراء التحليل الجينومي واسع النطاق للمتبرع (الحي) والمتلقي، قبل إجراء العملية حتى يتم التأكد من مدى المطابقة، للحصول على نتائج جيدة مع استمراريتها.