بروتوكول يصنف حمى الأطفال

مقالات

ساعدت دراسة شملت أكثر من 1,800 طفل في إنشاء بروتوكول يمكّن أطباء أقسام الطوارئ من تصنيف أسباب الحمى، لمعرفة ما إذا كانت ناتجة عن التهاب مهدد لحياة الطفل.
وأشارت نتائج دراسات سابقة إلى أن 8% إلى 13% من الأطفال فــي عـمر شهرين فما دون تعود أسباب الحمى لديهم إلى عدوى بكتيرية خطرة، منها ما يكون بالمــسالك البولية أو بالــــدم أو بالنـــــخاع الشوكي، وللتأكد من السبب يقوم الطـــبيب بأخـــــذ عــــينة من السائل النخاعي للطفل بالظــهر، وربما يضطر الطبيب إلى وصف المضاد الحيوي لعلاج الحالة.
ويساعد البروتوكول الجديد في قياس مستويات البكتيريا بالبول، والمادة الناتجة عن الالتهاب البكتيري بمصل الدم، والعدلات (خلايا الدم البيضاء المكافحة للعدوى)، فإن كانت مستويات البكتيريا بالبول والمادة الناتجة عنها منخفضة وأعداد العدلات طبيعية حينها يستبعد الطبيب الالتهاب البكتيري الخطر.
ويقول الباحثون: إن النتائج تحتاج إلى المزيد من التحقق من خلال زيادة عينة البحث قبل أن يتم تطبيقها بالعيادات والمستشفيات لأن 3 حالات منها الالتهاب السحائي تم الكشف عنها لاحقاً بعد استبعادها.