وقاية.. علاج.. جمال

مقالات

تعتبر عشبة الكثيرا من الأعشاب المفيدة للصحة بشكل عام وللشعر بصفة خاصة، فهي تعمل على سرعة نمو الشعر وتعالج المشاكل التي تصيب فروة الرأس، وتمنع سقوط وتقصف البصيلات، كما أنها تعالج حالات الالتهابات والإمساك المزمنة.
وتزرع عشبة الكثيرا في المناطق الجبلية بالشرق الأوسط وغرب آسيا وخاصة سوريا والعراق وتركيا وإيران، ويتم استخراج عشبة الكثيرا من فروع أشجار هذه العشبة، حيث ينزل منها سائل يتصلب مع مرور الوقت، ويتحول إلى قطع بلون العظام.
تتوفر عشبة الكثيرا في عدة أنواع، الأول وهو الأبيض الذي يتم استخدامه في الأطعمة والمأكولات، والنوع الأخر وهو المائل إلى اللون البني ويستعمل في الصناعات والطلاء، وهناك نوع أملس منه يعد أنقى وأجود وأفضل الأنواع، والنوع السائل يستخلص من زيت عشبة الكثيرا.
وتدخل عشبة الكثيرا في استخدامات كثيرة، ومنها إنتاج بعض أنواع الأدوية، وكذلك في التعريق الرخامي كمادة رئيسية في عمل الأشكال على الرخام، من خلال وضعها في الماء المقطر لمدة 4 أيام، ثم تصفى بعد الذوبان لتصبح مادة سائلة خام تستعمل في الرسم على الرخام.
ونتناول في هذا الموضوع فوائد عشبة الكثيرا بالنسبة للصحة العامة والجوانب الجمالية، والاستخدامات المتعددة لها في الصناعات المختلفة، وهل لها أضرار حقيقية.

استخدامات كثيرة

تستخدم عشبة الكثيرا في بعض الصناعات الدوائية والعلاجات العشبية، لأنها تحتوي على مادة شبه قلوية، وهي من المواد الصحية للجسم والتي تفيد في الوقاية من الكثير من الأمراض، وتعادل الوسط الحمضي للجسم، وتعالج بعض الأمراض المستعصية وتعرف بأسماء أخرى مثل صمغ الكثيرا وعشبة الكثيرا السورية وعشبة التنين.
وتستعمل في الصناعات النسيجية وأصباغ الأقمشة والمنسوجات، وكذلك في صنع الغراء والألوان المائية وإنتاج الأحبار المختلفة، كما تدخل في صناعة الورق وعامل مساعد في زيادة سمك الأصباغ المصنعة للطباعة. وتدخل عشبة الكثيرا في إنتاج مستحضرات التجميل، وبعض منتجات الصحة والجمال وأنواع معينة من الصابون، وكذلك في صناعة أنواع متعددة من البخور، بالإضافة إلى استخداماتها في الطهي وعدد من المشروبات والحلويات المتنوعة والجبن المطبوخ، فمن المعروف أن هذه العشبة تحتوي على كمية كبيرة من البروتينات الجيدة للصحة العامة

خلل الجهاز الهضمي

تعالج عشبة الكثيرا خلل واضطرابات الجهاز الهضمي، فهي مثالية للجهاز الهضمي حيث يمكنها علاج مشكلة الإسهال والإحساس بحرقة المعدة المستمر وكذلك تقضي على التهابات المعدة والأمعاء، وذلك بواسطة إضافة نصف ملعقة على كوب من اللبن ثم تناولها كنوع من الدواء.
تفيد عشبة الكثيرا في التخلص من أضرار الكوليسترول السيئ والدهون الثلاثية المؤذية، لأنها مصدر جيد للحصول على الألياف الغذائية القابلة للذوبان، والتي تعمل على التخلص من الكوليسترول وعدم امتصاص الأمعاء له.
تساعد عشبة الكثيرا على التخلص من تأثيرات الجذور الحرة المنتشرة في الجسم، والتي تكون أحد مسببات أمراض السرطان وكذلك تعجل من الإصابة بالشيخوخة المبكرة، وبعض المشاكل الأخرى.
يستخدم البعض عشبة الكثيرا في عملية تبييض الأسنان وعلاج مشاكل وأمراض اللثة، وتقاوم مشكلة تسوس الأسنان وتحافظ على صحتها لفترات طويلة.

التخلص من السموم

تقوم عشبة الكثيرا بدور جيد في التخلص من سموم الجسم المتراكمة عبر السنين وتطهير الجسم من النفايات والخلايا الميتة، وخاصة التأثيرات الجانبية لبعض العقاقير وسموم الأدوية المختلفة، كما ترفع هذه العشبة من درجة فاعلية الأدوية.
وتساهم عشبة الكثيرا في علاج التهابات الكلى، ولها دور فعال في ضبط وتعديل معدلات السكر في الدم، ولذلك ينصح بها الأطباء الأشخاص الذين يعانون مرض السكري.
تساعد الكثيرا على التخلص من السعال المتكرر، وتقضي على حالات التهاب البلعوم والحلق والحنجرة، وتمنع مشكلة حشرجة الصدر، وتعالج مرض الحكة الجلدية، وثبت قدرتها على التخلص من حالة حرقان البول.
وتعالج عشبة الكثيرا الحروق الحديثة، وتقي من الإصابة بالأورام وانتشارها والقضاء عليها، من خلال تنشيط وتعزيز عمل جهاز المناعة في الجسم، بالإضافة إلى خصائص المواد التي تحتويها العشبة والمفيدة في هذا الشأن.

بشرة نموذجية

تفيد عشبة الكثيرا في تحسين صحة البشرة، حيث تقوم هذه العشبة بدور كبير في علاج مشاكل البشرة المتمثلة في ظهور الكلف والنمش، وتنجح في إزالة البقع السوداء التي تظهر في الوجه أو في الأماكن الأخرى من الجسم والوصول إلى البشرة النموذجية المتألقة. وينصح المتخصصون باستخدام هذه العشبة للحصول على بشرة جذابة خالية من العيوب وعلى درجة عالية من النقاء، وذلك من خلال وضع هلام هذه العشبة بشكل يومي على بشرة الوجه، إلى أن تختفي البقع والحبوب والبثور بشكل كامل ويتم التخلص من كل العيوب، كما ثبت قدرتها على معالجة بقع البهاق الصعبة والتي لا تجدي معها الوسائل والطرق الأخرى في العلاج.
وانتشرت بعض المعتقدات الخاطئة والشائعات والتي تقول إن عشبة الكثيرا تؤدي إلى الإصابة بمرض سرطان الجلد أو السرطان في فروة الرأس، وذلك في حالة استعمالها لمدة زمنية طويلة، وهذه المعتقدات ليس عليها أي دليل علمي تستند إليه. ولم تثبت الدراسات أو الأبحاث التي أجريت في هذا الشأن أن هذه العشبة يمكن أن تصيب الجلد بالسرطان، وهذه إشاعات فقط، لأن هذه العشبة طبيعية وليس بها أي مواد كيميائية ضارة على الجلد أو الصحة العامة، ولم يصدر عن استخدمها أية شكوى على مستوى العالم، كما أنها مسجلة للاستخدام في الطب القديم على أنها آمنة وجيدة.
كما يجب الانتباه إلى وجود بعض الأنواع المزيفة التي يطلق عليها زيت عشبة الكثيرا، فليس هناك زيوت تستخرج من هذه العشبة، ولكن البعض يبيع زيوتاً أخرى على أنها زيوت عشبة الكثيرا ولكنها عملية احتيال.

فوائد مذهلة للشعر

تقدم عشبة الكثيرا فوائد مذهلة بالنسبة لصحة وجمال الشعر، فهي تساعد على زيادة طول الشعر وارتفاع معدل كثافته، وتعالج مشكلة الصلع المرضي، وتضفي على الشعر جاذبية ولمعاناً وتألقاً كبيراً للغاية، كما أنها تمنع مشكلة تساقط الشعر وتقصفه بصورة نهائية.
وتستخدم عشبة الكثيرا في عملية إنبات الشعر، وتعتبر من المكونات الرئيسية في العديد من المنتجات الطبية في هذا الشأن، كما تدخل في كثير من المستحضرات الطبيعية الطبية التي تعالج مشكلة تساقط الشعر وتحسن من كثافته، ويجب المداومة على استخدام جرعات كبيرة لفترات طويلة للحصول على النتيجة المذهلة.
وتوجد طريقة بسيطة أخرى، وهي وضع قطعة من عشبة الكثيرا في الماء لمدة 24 ساعة، وبعدها يتم ضربها في الخلاط للحصول على العشبة في صورة مادة هلامية أو جل، ثم يتم تدليك فروة الرأس جيداً بها، وتترك لمدة يوم كامل قبل غسل الرأس بالماء الفاتر، ويتم تكرار ذلك 4 مرات على مدار الشهر، وسوف تكون هناك نتائج مرضية.
وتدخل أيضاً عشبة الكثيرا ضمن المكونات الأساسية لبعض الأنواع من الحناء، التي تستعمل من أجل إضفاء اللون على الشعر. وتوجد بعض الوصفات المنزلية أيضاً لاستخدام الحناء بجانب عشبة الكثيرا، ومنها تجهيز كمية ملائمة من الحناء التي سيتم صباغة الشعر بها مع كمية مناسبة من جل عشبة الكثيرا، مع بيضتين و6 ملاعق من عسل النحل و كوبين صغيرين من زيت الزيتون.
يتم مزج المكونات السابقة ثم تطبق على الرأس لفترة تصل إلى حوالي 45 دقيقة، بعد تدليك فروة الرأس جيداً وبلطف، ثم يتم غسل الشعر بالماء الفاتر وتكرر هذه الطريقة 8 مرات في الشهر للحصول على نتائج مبهرة.

مشكلة النحافة

تشير دراسة حديثة إلى أن عشبة «الكثيرا» مفيدة للغاية للأشخاص، الذين يعانون مشكلة النحافة الحادة، فهي تعمل على زيادة الوزن بصورة كبيرة وسريعة؛ وذلك من خلال إضافة ملعقة صغيرة من هذه العشبة إلى لتر من اللبن، ويمكن تحليته بعسل النحل أو السكر حسب الرغبة.
ويفضل تناول هذا المشروب يومياً مرة في الصباح قبل وجبة الإفطار، ومرة في المساء قبل وجبة العشاء، وتوجد طرق أخرى متعددة لتحضير هذا المشروب؛ حيث يمكن إضافة بعض المكونات الأخرى؛ مثل: اللوز والنشا والسكر.
وتفسر الدراسة قدرة هذه العشبة على معالجة مرض النحافة المنتشر، بأنها تعمل على زيادة الوزن؛ بفضل احتوائها على «الفركتوز» و«الجالاكتوز» إلى جانب بعض المواد السكرية الأخرى، ما يقضي على حالة النحافة الُمفرطة.
وتوضح الدراسة أنه لم يثبت وجود أي أضرار من هذه العشبة على السيدات الحوامل للابتعاد عنها، فقط تنصح الدراسة بعدم تناولها خلال الأشهر الأولى من الحمل، كما لا يستحسن استخدمها في حالة الرضاعة؛ تجنباً لأي أضرار محتملة يمكن أن تسببها هذه العشبة على الطفل الرضيع.
كما ثبت أن عشبة «الكثيرا» لا تتفاعل مع الأدوية الأخرى سلباً؛ بل تزيد من كفاءة هذه الأدوية، وتصنف على أنها من الأعشاب الآمنة على الصحة بشكل كامل