الفول السوداني يعزز علاج الحساسية

مقالات

توصل الأطباء إلى أن الاستمرار في تناول الفول السوداني بانتظام عقب إكمال علاج التحسس الغذائي يوفر وقاية ضد مسببات التحسس.
تابعت الدراسة 55 شخصاً ممن أكملوا العلاج المناعي الفموي أو تحت اللسان لعلاج التحسس الغذائي للفول السوداني وتراجعت الحساسية بحيث يمكن تناول كمية تتراوح بين 300 مليجرام إلى 5,000 مليجرام، حيث يمثل مقدار 300 مليجرام حبة واحدة من نواة الفول؛ وما حدث هو أن إزالة التحسس بتلك الطريقة زاد كمية الفول التي يمكن تناولها كما قلل ردة الفعل القوية الناجمة عن التعرض المفاجئ له. يقول أحد الباحثين إن المهم في ذلك الجانب هو حماية المريض من ردة الفعل التحسسية إن تعرض للفول السوداني بطريقة ما تشكل له وقاية، فإن المريض ليس بالضرورة أن يصبح قادراً على تناول كمية كبيرة وإنما فقط يحتاج للاطمئنان حول محدودية التحسس إن تناول من دون قصد طعاماً تدخل في تكوينه زبدة الفول السوداني.