كيميائية الأم تثبط نمو الطفل

مقالات

أظهرت دراسة لأول مرة، كيف أن المواد المشبعة بالفلور الموجودة عند الأم، تثبط بدرجة كبيرة نمو الطفل عن طريق تأثيرها، وهو جنين داخل الرحم.
تدخل تلك المواد في كثير من المنتجات المستخدمة بالحياة اليومية، وهي مشابهة لهرمون الإستروجين، لذلك يمكن أن تحدث اضطرابا بعمل الهرمونات الطبيعي داخل الجسم بما في ذلك نمو الجنين وطوله.
جمع الباحثون من خلال الدراسة الحالية والمنشورة بمجلة «منظور الصحة البيئية» نتائج فحص عينات الدم من 702 امرأة حامل والتي حصلوا عليها من السجلات؛ ووجد أن لتلك المواد تأثيرا كبيرا في الجنين يؤدي إلى الحد من نموه لاحقاً.
توصلت دراسات سابقة إلى التأثير السلبي للمركبات المشبعة بالفلور وظهر ارتباطها بعدد من المشاكل الصحية منها سرطان الثدي، والعقم، وسلوكيات عجز الانتباه وفرط النشاط، والربو، وضعف جهاز المناعة، والحد من فعالية اللقاحات.