التحسس الغذائي يفاقم التصلب المتعدد

مقالات

اكتشف العلماء من خلال دراسة نشرت بمجلة «علم وجراحة الأعصاب والطب النفسي» وجود علاقة بين التحسس الغذائي والتصلب المتعدد، وهي علاقة الوســـيط فيها جهاز المناعة.
تداخلت نتائج دراسات سابقة بحثت في العلاقة بين أمراض الحساسية عموماً وبين التصلب المتعدد، لذلك قامت مجموعة من الباحثين من خلال الدراسة الحالية بالبحث بتعمق لاكتشاف المزيد من التفاصيل حول تلك العلاقة لأن مرضى التصلب المتعدد للمصابين بالحساسية يشتكون انتكاس حالتهم مع نوبات الحساسية.
راجع الباحثون بيانات أكثر من 1,300 من مرضى التصلب المتعدد شملت معلومات تغذيتهم، والتحسس البيئي أو الدوائي، ونشاط المرض لديهم باحتساب المعدل التراكمي للنوبات، بجانب نتائج بعض الفحوص الطبية؛ ووجد أن المرضى الذيــــن يعانون الحساسية هم فقط من لديهم معدل تراكمي كبير لتكرر النوبات مع وجود عامل ممرض آخر وذلك بالمقارنة مع المرضى الذين لا يعانون التحسس الغذائي.
تُظهر تلك العلاقة الدور المهم المحتمل الذي تلعبه الأمعاء في المناعة والالتهابية، وتشير النتائج إلى أن آليات حدوث التحسس الغذائي يزيد انتكاس التصلب المتعدد والنشاط الالتهابي.