اكتشاف أحد أسباب الولادة المبكرة

مقالات

أظهرت تجربة حقن فئران حوامل بجرعة عالية من مادة يفرزها جسم المرأة الحامل إلى إحداث تغيرات ترتبط بالولادة، ما يشير إلى الدور المحتمل لتلك المادة في الولادة المبكرة، ونشرت تفاصيل الدراسة بمجلة «التقارير العلمية».
يبدأ عمل آليات الولادة الطبيعية بجسم المرأة الحامل بعد اكتمال الحمل عندما يبدأ الجنين بإفراز مواد كيميائية تشير إلى أن أعضاءه نمت بدرجة كافية يستطيع معها الخروج للحياة، ويؤدي إفراز تلك المواد إلى تغير بمستويات هرمون الأم الذي يحث على الالتهابات بالرحم ليبدأ التقلصات المطلوبة للولادة الطبيعية.
يوجد عنصر آخر بالساعة الحيوية يسهم في توقيت الولادة وهو نوع من تواصل خلية لخلية بين الأم والجنين يعرف بإشارة «نظير الصماوي»، ولكن يجهل الكثير عنه، وبعد أن قام الباحثون من خلال الدراسة الحالية بالبحث بعمق في أحد أنواعه التي تعرف بالاكسوسومات تبين أن زيادة تركيزها لدى الحامل يعمل على حث الولادة حتى في غياب الإشارات الأخرى المرتبطة بتلك الولادة، وظهر ذلك بعد حقن إناث فئران حوامل بجرعة عالية منها.
وتشير النتائج إلى أن ارتفاع مستوى اكسوسومات الحمل لدى المرأة الحامل قبل اكتمال مدة الحمل ربما يقف وراء الولادة المبكرة، وربما تساعد تلك النتائج في التوصل لطرق تدخلية تمنع الولادة المبكرة.