فحص للدم ينبئ بالولادة المبكرة

مقالات

أظهرت دراسة حديثة إمكانية توقع الولادة المبكرة العفوية قبل اكتمال الحمل بواسطة فحص الدم للكشف عن بروتينات معينة لدى الحامل؛ ونشرت التفاصيل بمجلة «أمراض النساء والولادة».
تكون الولادة مبكرة إن حدثت قبل اكتمال مدة الحمل 37 أسبوعاً وتنتج عن أسباب مختلفة ويصعب التنبؤ بها؛ وتمكن الباحثون من خلال الدراسة الحالية من التوصل إلى طريقة يمكن بها توقع الولادة المبكرة العفوية قبل حدوثها بعد أن وجدوا 5 بروتينات بالدم لدى المرأة الحامل بالأشهر الـ3 الأولى من الحمل ترتبط بالولادة المبكرة العفوية.
يحدث ذلك النوع من الولادة بنهاية الشهر الـ3 من الحمل عندما تكون المشيمة قد بدأت بتكوين أوعيتها الدموية، وتوصل العلماء من خلال الدراسة الحالية إلى أن وجود الجسيمات الدقيقة لتلك البروتينات بالدم يشكل دليلاً على احتمالية كبيرة لحدوث الولادة المبكرة.
يقول الباحثون إن الهدف هو اكتشاف علامات إنذار للتنبؤ بها في وقت مبكر ومن ثم تطوير علاجات مع تقديم الرعاية المتخصصة.