«اللوزة الدماغية» تتجاوب مع الصور

مقالات

أظهرت تجربة على القرود أن عصبونات المنطقة الدماغية المعروفة باللوزة تتجاوب مع الصور والأصوات، بجانب تجاوبها مع اللمس.
وجدت دراسات سابقة أن تلك المنطقة بها عصبونات (خلايا عصبية) مستجيبة لأنواع مختلفة من المعلومات الحسية، وقام الباحثون من خلال الدراسة الحالية بمحاولة التحقق من مدى استجابتها للمحفزات البصرية والسمعية واللمسية، بتعريضها لمحفزات عشوائية يمكن أن تواجهها الحيوانات بالبيئة المحيطة، وقاموا من ناحية أخرى بتسجيل نشاط عصبونات اللوزة، ووضح التسجيل أن معظم الخلايا المستجيبة بتلك المنطقة تتجاوب مع أنواع عدة من المحفزات يمكن تمييزها من خلال معدلات الاستثارة الكهربائية الخلوية.
يقول الباحثون، بما أن تلك المحفزات لم تكن من النوع المألوف للحيوانات ولا تعطيها دلالة اجتماعية أو شعورية، فإن النتائج تشير إلى أن اللوزة الدماغية تعالج المعلومات الحسية المحايدة بجانب المعلومات المهمة؛ ويعتقدون بأن اللوزة تستجيب بصورة رئيسية للمحفزات البصرية.