خريطة دماغية تكشف التوحد مبكراً

مقالات

توصل العلماء من خلال دراسة نشرت بـ«وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم» إلى إمكانية إنشاء أطلس دماغي، يعد أداة مرجعية للباحثين، لمعرفة الدماغ طبيعي التطور والدماغ ذي الاضطرابات العصبية.
واستخدم الباحثون التقنيات الحديثة لمشاهدة التركيبة الدقيقة للدماغ أثناء المراحل الحرجة لتطوره ونضجه لدى 76 من الذكور والإناث حديثي الولادة أكثرهم من الخدج، وبواسطة تقنية قياس أنماط ميكانيكية انتشار الماء توصلوا إلى مقياسين يطلق على الأول تباين الكسور الذي يقيس التنظيم البنيوي الدقيق للدماغ، والآخر نموذج أكثر تعقيداً يقيس البنية الدقيقة بالقشرة الدماغية بالدماغ.
وينوي الباحثون تجميع أطلس رباعي الأبعاد للدماغ الطفولي يصور ثلاثة أبعاد مكانية بالإضافة للتغيرات التي تطرأ بمرور الوقت؛ كما يخططون لمتابعة الدراسة لمعرفة ما إذا كان تطبيق تلك النتائج على الأطفال حديثي الولادة ينبئ بمدى احتمالية ظهور علامات اضطراب طيف التوحد لدى الطفل عند بلوغه عامين.