«بدالة» بروتينية تعالج خمج الدم

مقالات

اكتشف العلماء طريقة جديدة توقف تطور حالة تسمم الدم المعروفة بخمج الدم ما يزيد فرصة نجاة المريض، وتعتمد على تبديل أحد البروتينات الجسدية.
ينشأ التهاب الدم الحاد المعروف بخمج الدم عندما تقوم مناعة الجسم المحاربة للعدوى بإحداث ضرر بالأنسجة والأعضاء الداخلية نتيجة تهيج سلسلة من ردود الفعل الالتهابية الخارجة عن السيطرة، وفي الدراسة الحالية قامت مجموعة من الباحثين بدراسة دور البروتين ABCF1 في تنظيم تطور المرض.
وجد الباحثون أن الإنزيم المذكور يعمل كبدالة على المستوى الجزيئي يمكنها وقف السلسلة الالتهابية وتثبيط الضرر الذي يمكن أن ينتج عنها.
يتميز ذلك البروتين بالمقدرة على تحويل التهاب الدم من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية مع تنظيم عاصفة المواد الموالية للالتهابات، ومن دون تلك البدالة تبقى الاستجابات المناعية في المرحلة الأولى ما يتسبب في تلف الأنسجة ومن ثم الوفاة.