فطريات جلدية تسبب «الأمعاء الالتهابية»

مقالات

ربطت دراسة حديثة نشرت بمجلة «الخــلية المضيفة والميكروب» بين وجود فطريات معينة بالجلد، والإصابة بمرض «الأمــعاء الالتهابية»، ما يمهد إلى إيجاد علاج أكثر فاعلية للمرض.
يتسم مرض «الأمعاء الالتهابية» بتغيرات في استجابة جهاز المناعة للبكتيريا داخل الأمعاء؛ لذا فإن دراسة ميكروبات الأمعاء تأخذ الحيز الأكبر عند البحث في أسباب ومسببات المرض؛ وتبين من خلال بحث في ذلك المجال، أن فطريات يشيع وجودها ببصيلات الشعر، وترتبط بظهور القشور بالرأس تتواجد أيضاً داخل الأمعاء.
لا تعد تلك الطفيليات ضارة في معظم الأحيان؛ لكن الأمر يختلف لمن لديهم تركيبة جينية معينة؛ حيث يصبحون أكثر عرضة لمرض الأمعاء الالتهابية، وارتبط وجود تلك الفطريات بتغير جيني شائع؛ «سوط مرضى كرون»؛ وهو طفرة تزيد مقدرة الخلايا المناعية على تحرير المواد الالتهابية المعروفة بـ«السيتوكينات» كاستجابة لوجود الفطريات المذكورة.
لم تقطع النتائج حتى الآن بأن وجود تلك الفطريات بالأمعاء يعد أمراً ضاراً؛ لأنها توجد لدى بعض الأصحاء؛ ولكن إن تزامنت مع التهابات أمعائية أخرى؛ فإنها تزيد الحالة سوءاً.