اكتشاف تأثير السكري في تراجع العضلات

مقالات

يعرف داء السكري بتسببه في تراجع الكتلة العضلية الهيكلية، وتوصلت دراسة حديثة نشرت بمجلة «التحققات السريرية» إلى الآلية التي يحدث بها ذلك.
تتدهور الكتلة العضلية لأسباب عدة منها التقدم بالعمر لارتباطه بقلة النشاط البدني فيصبح الشخص عرضة لكثير من المشاكل الصحية كما أن مرضى السكري عرضة بدرجة كبيرة لتراجعها مع مرور الوقت ولكن لم يتضح السبب من قبل.
اتضحت من خلال الدراسة الحالية الآلية التي يؤدي بها داء السكري إلى تدهور العضلات، حيث اكتشف الباحثون أن 2 من البروتينات يدخلان في تلك العملية فقد ظهر من دراسة الفئران أن التي تعاني داء السكري ترتفع كمية البروتين KLF15 بالعضلات لديها أما التي تفتقر إليه خصوصاً بالمناطق العضلية من الجسم فإنها تكون مقاومة لتراجع الكتلة العضلية الناجم عن السكري.
توصل العلماء إلى أن تدهور العضلات الناجم عن داء السكري يعود إلى زيادة كمية البروتين KLF15، وأن ارتفاع معدلات السكر تؤدي من جهة أخرى إلى إبطاء تحلله ما يسهم في وفرته بالعضلات، كما تؤدي إلى انخفاض بكمية بروتين آخر يطلق عليه WWP1 يساعد على عملية التحلل.