الخدج قادرون على مقاومة الفيروسات

مقالات

تطمئن دراسة حديثة نشرت بمجلة «الطبيعة للطب» أن المواليد الخدج يحملون أجساماً مضادة للفيروسات انتقلت إليهم من الأمهات ما يجعلهم قادرين على مقاومة العدوى الفيروسية.
تنتقل الأجسام المضادة من الأم إلى الجنين عبر الدم لتعطيه «دفاعاً سلبياً» ضد العدوى، ولأن معظم تلك العمليات الانتقالية تحدث خلال الأشهر الـ3 الأخيرة من الحمل يعتبر الأطباء الطفل الذي يولد قبل بلوغ الحمل تلك المرحلة لم يأخذ الوقاية المطلوبة التي توفرها الأجسام المضادة الآتية إليه من الأم.
قامت مجموعة من الباحثين من خلال الدراسة الحالية بتحليل لتلك الذخيرة المضادة لدى الخدج ووجدوا أن الولادة في وقت مبكر وإن كانت في الأسبوع الـ24 فإن المولود تكون لديه الأجسام المضادة؛ ويعتقد الباحثون أن تلك النتائج سوف تغير طريقة تعاملهم مع حساسية العدوى لدى المواليد كما توصلوا إلى تفاصيل أخرى ربما تغير تركيبات اللقاحات.