الصوت والاهتزاز سيان للدماغ

مقالات

اكتشف العلماء أن الدماغ يستجيب للاهتزازات بذات الطريقة التي يستجيب لها للأصوات ما يجعل الصوت والاهتزاز لا يختلفان لديه على مستوى خلايا عصبية معينة.
يهتز جهاز الهاتف النقال ليعلن استقبال مكالمة واردة، ونحن نتمكن من إدراك تلك الاهتزازات بشكل واضح لوجود مستقبلات متخصصة تحولها إلى إشارات عصبية ترسل للدماغ.
ولمعرفة كيفية قيام الأخير بالترميز لسماتها الفيزيائية قامت مجموعة علماء الأعصاب بمراقبة ما يحدث بأدمغة فئران تصل إليها الاهتزازات عن طريق أرجلها الأمامية.
ووجد أن الخلايا العصبية بالقشرة الحسية الجسدية تنشط بطريقة مشابهة لتلك المتفاعلة مع الأصوات الموجودة بالقشرة السمعية.
يتضح مما شوهد لدى الفئران أن استشعار اهتزاز الهاتف أو سماع رنينه يعتمد بالنهاية على ذات الترميز الدماغي ما يجعل كلاً من الصوت والاهتزاز سيان بالدماغ؛ وربما ذلك ما يفسر الانزعاج من حركة السير أو الإنشاءات وإن كانت غير مسموعة.