علاج جديد يؤخر العمى

مقالات

توصل العلماء إلى علاج جديد يطيل عمر حاسة البصر ويؤخر العمى، وذلك بوقف الضجيج في العين الذي يؤثر في الرؤية.
وتولد الخلايا العصبية في العين ضجيجاً يؤثر سلبياً في مقدرة العين على الرؤية، وهو ما يشبه طنين الأذن الذي يؤثر في مقدرتها على السمع. ومن خلال الدراسة الحالية، وجد العلماء الباحثون طريقة علاجية لمشاكل ضجيج العين (الخلايا العصبية)، تكون إما بالأدوية أو بالعلاج الجيني. وأجريت التجربة على فئران مصابة بالحالة الجينية المعروفة بالتهاب الشبكية الصباغي، والذي يؤدي تدريجياً، إلى الإصابة بالعمى.
وباستخدام العلاجات المذكورة تحسنت درجة الرؤية لدى تلك الفئران؛ لذا يرى الباحثون أن تقليل ذلك الضجيج لدى المرضى، يعيد مقدرتهم على رؤية الصور بوضوح عالٍ، ليس فقط المصابين بالتهاب الشبكية الصباغي؛ بل المصابون بجميع حالات التنكس الشبكي المرتبط بتقدم العمر.
ويتألف العلاج من عامل يثبط مستقبل حمض الريتينويك، لوقف النشاط غير المرغوب فيه، ووقف الضجيج المؤدي إلى ضعف البصر ومن ثم العمى.