آثار الزهايمر تظهر في العين

مقالات

أسفر بحث حديث نشر بمجلة «مرض الزهايمر»، عن أن وجود القليل من البروتينات بيتا اميلويد، وتاو، بسائل العين يرتبطان بدرجة كبيرة، بتراجع الإدراك والإصابة بالزهايمر.
وكشفت الدراسات الحديثة عن أن تراكم نوعي البروتين «بيتا اميلويد» و«تاو» بالدماغ، سمة مميزة للدماغ المصاب بالزهايمر. وتوصلت دراسات لاحقة إلى إمكانية تشخيص المرض من فحص العين. أما الدراسة الحالية، فأشارت نتائجها إلى أن وجود مستويات ولو كانت منخفضة، من تلك البروتينات في سائل العين، يرتبط بالحصول على نقاط متدنية في اختبارات الإدراك، وذلك ما ظهر من خلال عينات جمعت من سائل العين من 80 مريضاً، ثم ربط نتائج الفحص بنتائج اختبارات الإدراك.
وتعزز النتائج الحالية، نتائج أبحاث سابقة أشارت إلى أن المصابين بأمراض العيون، يكونون على خطر كبير للإصابة بمرض الزهايمر، ولكن لا يمكن التعميم الآن، وربما تكشف الدراسات المستقبلية لعدد أكبر من مرضى العيون، مزيداً من التفاصيل.