علاج السكري بإزالة «الزومبي»

مقالات

توصل بحث حديث إلى أن إزالة خلايا الشيخوخة أو ما يعرف بخلايا الزومبي، من الأنسجة الدهنية بالجسم، تساعد في الحد من داء السكري، وربما في اختفائه.
يؤدي التهاب وخلل عمل الأنسجة الدهنية لدى البدناء أو ذوي الأوزان الزائدة، إلى حدوث مقاومة للأنسولين، وهي الحالة التي تقف وراء تطور داء السكري، وفي الغالب ينتج الخلل الوظيفي ذلك بسبب خلايا الزومبي التي تبين من قبل أنها مسؤولة عن الحالات المتعلقة بالشيخوخة والأمراض كهشاشة العظام، وضعف العضلات، والتنكس العصبي، وأمراض القلب، وهي خلايا تتراكم بالأنسجة الدهنية في حالة البدانة مع السكري.
وأظهرت التجربة على الفئران، أن إزالة تلك الخلايا بالقضاء عليها دوائياً، أو عن طريق حث الموت الذاتي، ساعد في ضبط معدلات الجلوكوز، وتحسين حساسية الأنسولين، كما تراجعت عوامل الالتهابية، وعادت الخلايا الدهنية إلى عملها الطبيعي، ومن الجيد أن الدواء المستخدم لتحلل الخلايا وإزالتها يحسن من ناحية أخرى وظائف الكلى والقلب، وكلاهما أكثر تأثراً بمضاعفات السكري.