غبار المنزل عامل للبدانة

مقالات

اكتشفت مجموعة من الباحثين أن الغبار العالق بالأثاث والأغراض المنزلية يحتوي على مواد كيميائية عدة تسرع نمو الخلايا الدهنية، ما يؤدي إلى البدانة.
أعربت الجهات المختصة الدولية من قبل عن قلقها بشأن تأثير المواد الكيميائية في الغدد الصماء؛ وهي المواد التي تتدخل في وظيفة الغدة أو النظام الهرموني؛ وهي متواجدة بمنتجات التنظيف وبعض الأغراض المستخدمة بالحياة اليومية.
وجد الباحثون من خلال الدراسة الحالية أن الغبار العالق بالأغراض المنزلية ربما يعزز نمو الشحوم بالجسم، ومن ثم الإصابة بالبدانة؛ لاحتوائه على مواد من ذلك النوع، والتعرض ولو لتركيز قليل منها بالغبار يحفز نمو الخلايا الدهنية السلائف التي تتطور منها الخلايا الدهنية البالغة، وبالتالي تزداد الشحوم.
تثير النتائج السابقة القلق؛ لأن الأطفال يدخل إلى جهازهم الهضمي كمية من الغبار والتربة ربما تصل ما بين 60 إلى 100 مليجرام باليوم الواحد.