القيلولة تشابه علاج الضغط

مقالات

أظهرت دراسة حديثة الفائدة الكبيرة لنوم منتصف النهار، المعروف بالقيلولة؛ لمقدرته على خفض ضغط الدم المرتفع بطريقة لا تقل كفاءة عن العلاجات الموصوفة لتلك الحالة المرضية.
أجرى الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 200 شخص أعمارهم في المتوسط 62 عاماً، ومتوسط ضغط الدم لديهم 130 ملم زئبقي؛ ومن المعروف أن ضغط الدم الطبيعي يجب أن يكون 120 ملم زئبقي أو أقل؛ ومن خلال الدراسة الحالية جمعت قراءات ضغط الدم على مدار اليوم لمن ناموا فترة القيلولة ومن لم يناموا للمقارنة بينهم.
ووجد أن من قضوا 49 دقيقة نوماً خلال فـتـرة الظهيرة انخفض ضـغط الدم لديهم بحوالي 5 ملم زئبقي عن المجموعة الأخرى.
تعد الدراسة في غاية الأهمية؛ لأن انخفاض ضغط الدم وإن كان بحوالي 2 ملم زئبقي فقط يمكن أن يخفض خطر التعرض للنوبة القلبية بنسبة 10% تقريباً.