خسارة الوزن تخفف وطأة الصداع النصفي

مقالات

تشير نتائج دراسة حديثة إلى أن من يعانون الصداع النصفي من أصحاب الوزن المرتفع، يمكنهم تخفيف وطأة المرض؛ بخسارتهم للوزن؛ وذلك ما تبين بعد تحليل بيانات لعدد كبير من المرضى.
راجع الباحثون قاعدة البيانات لعدة دراسات؛ تشمل بيانات شدة ألم الصداع النصفي، ومرات تكرار نوباته، ومدة النوبة، ومدى تأثيره في نشاط الشخص، إلى جانب بيانات مؤشر كتلة الجسم، والتغيرات التي طرأت عليها، والتدخلات العلاجية؛ لإنقاص الوزن، التي خضع لها المريض سواء كانت جراحية أو سلوكية، والفئة العمرية له.
أظهر تحليل البيانات، أن خسارة الوزن قللت بدرجة كبيرة من شدة نوبات الصداع النصفي ومرات تكرارها، كما خفضت من تأثير الحالات المرضية المرتبطة بالبدانة كداء السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الشريان التاجي، وأمراض الجهاز التنفسي، والتعرض للجلطة الدماغية؛ ما أدى بدوره إلى تحسين حياة مرضى الصداع النصفي، وتخفيف آثاره في حياتهم.