دواء لضغط «الوريد البابي»

مقالات

تبشر دراسة حديثة بإمكانية علاج ارتفاع الضغط بالوريد الرابط بين الكبد وأعضاء البطن، وذلك بواسطة دواء مستخدم لأمراض رئوية. كشف البحث أن ترسب الليفين (التجلــطــــات الدمـويـة الدقــــيقـة) يسهم في ارتفاع ضغط الدم بالوريد الــــبابي وهــــو الوريد الذي ينــــقل الدم مــــــن الأعضاء الداخلية للبطن إلى الكبد، ويرتبط ذلك الارتفاع بتليف الكبد وبعض الأمراض الأخرى المزمنة التي تصيبها.
يعمل الدواء مجال البحث والذي يوصف لمرضى «خلل التنسج القصبي الرئوي» على تثبيط خلايا التهابية تعرف بالعدلات تسهم في تكون الليفين، ويساعد تثبيط وظيفتها على تراجع ارتفاع ضغط الوريد البابي لذلك يعتقد الباحثون أن الدواء يعتبر علاجاً محتملاً لتلك الحالة المرضية.
يعتقد الباحثون أن الدراسة الحالية تمهد لتركيب أدوية جديدة أو إعادة استخدام مركبات معروفة بحيث تستهدف التهابات الكبد المؤدية لتلك الحالة المرضية لا سيما أن أمراض الكبد في ازدياد وأحد الأسباب وراء ذلك انتشار البدانة.