«جسيمات مستشعرة» تكشف مبكراً رفض الأعضاء

مقالات

توصل العلماء إلى وسيلة جديدة لاكتشاف رفض العضو المزروع منذ وقت كبير قبل ظهور الأعراض، ويكون ذلك بفحص البول واستخدام جسيمات مستشعرة.
تحدث في بعض الحالات، أن يقوم الجسم برفض العضو المزروع كالكلية مثلاً، ولا يعلم بذلك إلاّ بعد تضرر الأنسجة والذي يعرف بواسطة فحص الخزعة؛ أما الوسيلة الحالية فإنها تكشف الرفض منذ بداية هجوم جهاز المناعة على خلايا العضو الجديد، حيث تقوم الجسيمات بإرسال إشارات مضيئة إلى البول والذي يظهر فيه إنزيم تفرزه الخلايا التائية المناعية يعرف باسم جرانزيم B، يدفع بخلايا العضو المزروع إلى عملية الموت الذاتي المعروف بالموت المبرمج.
يقول الباحثون عن وسيلة الفحص الجديدة، إنها تقيس معدلات النشاط الحيوي وتخبر عما يدور بالجسم عقب زرع العضو الجديد، وكل ذلك يظهر في وقت مبكر قبل تمادي الضرر.