ساعة «هرولة» بالأسبوع تقي العجز لاحقاً

مقالات

أشارت نتائج دراسة حديثة إلى أن المشي السريع لمدة دقائق يومياً، حصيلتها ساعة بالأسبوع، تقي من العجز الحركي مع التقدم بالعمر، والناتج عن مشكلات المفاصل.
تكثر آلام الركبة مع التقدم بالعمر نتيجة التهاب المفاصل بتلك المنطقة، كما تكون مفاصل أخرى أيضاً عرضة لها، مثل مفصل الفخذ أو الكاحل، وينتهي الأمر بالمسن إلى تعطل حركته أو إلى الحاجة للاستعانة بمعينات حركية.
ظهر من خلال الدراسة الحالية أن النشاط البدني المتوسط إلى النشط، مثل الهرولة، كمن يريد اللحاق بموعد أو نحو ذلك، لمدة مجملها ساعة واحدة بالأسبوع، يساعد كبار السن في الحفاظ على مقدرتهم على القيام بالمهام اليومية، كارتداء الملابس بمفردهم، أو عبور إشارة المرور قبل إنارة الضوء الأحمر.
يقول الباحثون إن ساعة واحدة بالأسبوع تعد بداية انطلاق لمن لا يمارسون أي نوع من أنواع النشاط البدني، وهو أمر مهم للغاية لمنع العجز الحركي لدى المسنين.