وقف الأسبرين بعد الدعامة أفضل

مقالات

أشارت نتائج دراسة حديثة، إلى أن وقف استخدام المريض للأسبرين خلال الأشهر الثلاثة التالية لعملية إدخال الدعامة، مع استمراره في العلاجات الأخرى، لا يكون عرضة للوفاة لأي سبب من الأسباب. توصي الإرشادات الحالية المرضى الذين خضعوا لإجراء إدخال الدعامة عقب تعرضهم للنوبة القلبية باستخدام الأسبرين وأحد أنواع المثبطات P2Y12 لمدة 12 شهراً على الأقل، ومن خلال الدراسة الحالية حاول الأطباء تحديد المزيج الدوائي الأفضل الذي يتماشى مع أحدث جيل من الدعامات المستخدمة لفتح الشرايين المسدودة والتي تحرر الدواء لمنع حدوث الانسداد مرة أخرى حول تلك الدعامات، والتي يكون المريض عقب إدخالها عرضة للجلطة، سواء كانت بالقلب أو الدماغ، لذا توصف له الأدوية المميعة والتي أيضاً لها تأثير سلبي محتمل، وهو النزف الخارج عن السيطرة.
اتضح من خلال الدراسة أن استخدام المثبط P2Y12 وحده بعد وقت قصير من استخدام مضادات تجمع الصفائح الدموية ووقف الأسبرين، يعد طريقة جيدة للموازنة بين خطر الجلطة وخطر النزف لدى المرضى الذين خضعوا للإجراء.