فطريات جلدية تفاقم الـ«التأتبية»

مقالات

اكتشف العلماء، أن الخلايا المناعية، التي تقينا من فطريات الجلد هي من يحفز الأعراض الالتهابية للأكزيما التأتبية، وأن العلاج بالمضادات الحيوية يخفف الحالة.
تعيش بجلد الإنسان مجموعات كبيرة من الفطريات تشكل مع البكتيريا والفيروسات بيئة ميكروبية تحمي الجسم بتقوية جهاز المناعة؛ ليهاجم العدوى الفتاكة، وتوصل الباحثون إلى أن جهاز المناعة يعد مسؤولاً عن المحافظة على التوازن بالجلد؛ حيث تبين دور أحد أنواع الفطريات الجلدية المعروفة بالملاسيزية في تحفيز المناعة؛ لإنتاج انترليوكين17، وإن لم تتمكن الخلايا المناعية من إنتاجه لن يتوقف نمو الفطريات وغزوها للجلد.
توصل البحث إلى أن تلك الفطريات تصبح عاملاً مهيجاً للتحسس بالجلد، يؤدي بدوره إلى فرط نشاط جهاز المناعة، والذي يظهر في شكل أعراض التهابية؛ وتأكدت النتائج بعد دراسة خلايا تم الحصول عليها من مرضى الأكزيما التأتبية.