معالجة الأمعاء تُقلل أعراض التوحد

مقالات

يساعد تحسين التوازن الميكروبي في الأمعاء على اختفاء نصف أعراض التوحد، وذلك بحسب دراسة نشرت حديثاً في مجلة «التقارير العلمية».
ووصفت دراسة سابقة اضطراب طيف التوحد بأنه مزيج من الاضطراب العصبي الحيوي يؤثر في التفاعل الاجتماعي والتواصل، ويؤدي إلى ظهور أنماط سلوكية معينة يتسم بها ذلك الاضطراب.
وعلى ما يبدو فإن الأمراض المصاحبة للتوحد وشيوع وحدة مشاكل الجهاز الهضمي، ترتبط بمدى حدة المشاكل السلوكية التي تظهر على الشخص المصاب بالتوحد.
وشملت الدراسة الحالية 18 طفلاً «توحدياً»، تتراوح أعمارهم بين 7 و16 عاماً، كانوا ضمن التجربة السريرية للعلاج بنقل الميكروبية؛ أي نقل ميكروبات من فضلات أصحاء إلى آخرين لتحسين التركيبة الميكروبية لديهم. ووجد الباحثون أن أعراض مشاكل الجهاز الهضمي تراجعت بنسبة كبيرة.
وتحسنت من ناحية أخرى حالة أولئك الأطفال، حيث تراجعت ـ تبعاً لتحسن التركيبة الميكروبية بالأمعاء لديهم ـ أعراض التوحد بنسبة 50%، ما يشير إلى أن تحسين التوازن الميكروبي يمكن أن يصبح طريقة علاجية للتوحد.