الابتسامة و«العبوس» يوجهان الحالة النفسية

مقالات

يقول باحثون إن اصطناع الابتسامة يجعل الشخص سعيداً وإن لم يكن كذلك في الحقيقة، كما أن التجهم والعبوس يجعلانه في مزاج غير جيد.
ويبدو أن تصنُع المشاعر يصبح حقيقة تظهر في الحالة النفسية للشخص، وللبحث في ذلك المجال قام الباحثون من خلال دراسة حديثة منشورة في مجلة «النشرة النفسية»
بمراجعة تحليلات لحوالي 138 دراسة تجريبية شملت أكثر من 11,000 شخص على مدى 50 عاماً، وتوصلوا إلى أن الابتسامة تحفز على إحداث تغيرات إيجابية في الشعور، والعبوس يُعطي إحساساً بدرجة متوسطة بالاشمئزاز.
يشار هنا إلى أن علاقة تصنع التعبير بالحالة النفسية لم توجد في حالة الخوف والمفاجأة.
ويتضح من ذلك أن مردود تعابير الوجه في الحالة النفسية حقيقة إلى حد ما، وعلى الرغم من محدوديتها، فإنه يمكن للشخص الاستفادة منها في تحسين مزاجه عن طريق التبسم حتى ينعكس مزاجه الجيد في حالته النفسية التي لا تنفصل عن حالته الجسدية.