منتجات بلاستيكية تغير نشاط الأجنة

مقالات

كشفت دراسة عن أن تعرض المرأة الحامل للمادة الكيميائية «بيفينول أ» ولو بقدر بسيطة؛ يحدث تغيرات بإيقاع الساعة الحيوية داخل جسم الجنين، ويؤدي إلى تضرر الصحة.
توجد منطقة بالدماغ يُطلق عليها «تحت المهاد» تكون عرضة بشكل خاص لاضطرابات النمو الناجمة عن «بيفينول أ»، وتحتوي تلك المنطقة على خلايا الساعة، التي تتحكم بالإيقاع اليومي بالجسم؛ وأظهر بحث سابق أن تعرض الرحم لتلك المادة؛ يسبب خللاً بتطور النواة، وفرط نشاطها.
تدخل مادة «البيفينول أ» في كثير من المنتجات المستخدمة بالحياة اليومية كعبوات المياه، وآنية حفظ الطعام البلاستيكية، وبطانات علب المشروبات، وارتبط التعرض لتلك المادة بآثار سيئة على الصحة بصورة عامة؛ وأظهرت الدراسة الحالية التي أجريت على الفئران أن التي تعرضت منها لتلك المادة أثناء الحمل ولدت جرّاء خلل في التجاوب مع دورة الليل النهار، ما يشير إلى أنها تحدث تغيراً بإيقاع الساعة الحيوية لديها.