نشاط الحامل يقي الجنين من تشوه القلب

مقالات

توصلت دراسة حديثة إلى أن الحركة البدنية للحامل إلى جانب التغذية الجيدة، تزيد تجمع المركبات المطلوبة لإصلاح الحمض النووي ومنع تشوه قلب الجنين.
ويولد بعض الأطفال بتشوه في بنية الجانب الأيمن من القلب، وهي حالة ترتبط بتحور في المنظم الرئيسي وهو الجين Nkx2-5 مستهدفاً Ccdc117، الذي يعبر عنه بخلايا السلائف بالقلب، وتنتج بروتيناً يعزز النمو السريع للخلايا.
ويساعد البروتين في نقل مركبات الحديد والكبريت المنتجة بالميتوكندريا (مصانع الطاقة بالخلية) إلى إنزيم مسؤول عن نسخ الحمض النووي وإصلاحه، وفي غياب ذلك البروتين لا يتمكن الإنزيم من توليف الحمض النووي أو إجراء إصلاحات به.
وتبين للباحثين من خلال دراسة العلاقة بين المنظم المذكور وبين مسار استقلاب الحديد أن تحسين تغذية الحامل وزيادة نشاطها البدني، يمكن أن يقللا احتمالية تشوه القلب لدى الجنين؛ لأن الحركة تزيد أعداد الميتوكندريا التي تزيد بدورها تجمع الحديد والكبريت اللازمين لإصلاح الحمض النووي.