ورق اللورا يعالج مشاكل ومضاعفات السكري

مقالات

يعتبر ورق اللورا أو الرند أو ورق الغار الهندي، من التوابل التي تتميز بالعديد من الفوائد الصحية والغذائية والجمالية، ويعطي مذاقاً خاصاً عند إضافته إلى الأطعمة المختلفة، بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من المعادن المهمة التي يحتاج إليها الجسم.
ويفيد ورق اللورا، الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وله القدرة على تطهير الجسم من السموم والمركبات الضارة بالصحة، ويساعد على التخلص من مشاكل البشرة، ويقي من حروق الشمس ويعالج الصدفية ويسرع من التئام الجروح.
ثبت أن ورق اللورا يعمل على التخلص من مشكلة الأرق، ويخفف من التهاب المفاصل والروماتيزم، كما يستعمل في إيقاف النزيف عند الإصابة، فهو يعمل على تسريع عملية تجلط الدم.
ويساهم ورق اللورا في عملية مكافحة الشيخوخة، بما يحتويه من عناصر مضادة للأكسدة، وضروري لصحة القلب، كما يقلل من حدوث الالتهاب عموماً، ويعالج اضطرابات الجهاز التنفسي، ويسهل من عملية الهضم.
ونتناول في هذا الموضع فوائد ورق الغار بالنسبة للجسم والصحة العامة، وكذلك الأمراض التي يساعد في علاجها، والمشاكل التي يستطيع أن يقي من الإصابة بها، مع بيان العناصر الغذائية التي يحتويها، والدور الجمالي الذي يمكن أن يقوم به.

العناصر الغذائية

يعد ورق اللورا من النباتات الغنية ببعض المعادن الرئيســــــية، ومنها الحديد والكالسيوم والنحاس والزنك والسيليــــــنيوم والبوتاسيوم والمغنسيوم، كما يحتوي على بعض المواد الكيميائية الطبيعية، بالإضافة إلى المركبات المضادة للأكسدة والمضادة للفطريات والجراثيم والالتهابات، وحمض الزيت أو حمض الأوليك والفلافونويد.
كما يعتبر ورق اللورا مصدراً جيداً لعديد من الفيتامينات، مثل فـــيتامين «أ» و«ب» و«هـ» و«ج»، بالإضافة حمض الفوليك، وكذلك يحتوي على بعض مفيدة الزيوت الطيارة والعطرية المهمة.
ويجب الحذر من الأنواع غير الحقيقة لورق الغار، وهذه الأنواع يمكن أن تسبب أمراض الحساسية للجلد، ولكن ورق اللورا الأصلي هو الموجود في الشجيرات الصغيرة، والتي غالباً ما توجد في دول حوض البحر المتوسط، ويستخدم في العديد من الثقافات في الطهي وإعداد الأطباق اللذيذة، ويمكن طحنه وإضافته إلى الشوربة، أو استخدامه بشكل كامل في بعض الأطباق.
ويوجد أكثر من طريقة لتناول ورق اللورا، ومنها طحن النوع المجفف منه، ثم إضافته إلى الماء المغلي وتناوله، ويوضع ورق الغار إلى الكثير من الأغذية كورق عادي أو في شكل مطحون أيضاً.

تنظيم السكر

يحتوي ورق اللورا على فوائد كبيرة بالنسبة لمرضى السكري، تتمثل في قدرته على تخفيض معدل السكر في الجسم، من خلال مساعدة خلايا بيتا بالبنكرياس على إنتاج الإنسولين، مما يؤدي إلى التحكم في كمية السكر في الدم والسيطرة على أي ارتفاع.
ويستطيع ورق اللورا تقليل نسبة الكوليسترول الضار، وكذلك الدهون الثلاثية المؤذية، وهما من العوامل التي تواجه مرضى السكري باستمرار، لأن ورق الغار قادر على تنشيط الدورة الدموية بصورة كبيرة، وهو ما يفيد في التخلص من الدهون الثلاثية والكوليسترول، ويصب ذلك في مصلحة ضبط السكر.
كما يعمل ورق اللورا على وقاية الجسم من المضاعفات التي يسببها مرض السكري، وخاصة تضرر البنكرياس وتأثر الشرايين وغيرها من الأعضاء الأخرى.
وثبت أن تناول ورق اللورا في العديد من الأطعمة يساهم في الوقاية من المشاكل التي يمكن أن تحدث في الأعصاب نتيجة مرض السكري، وذلك بفضل المعادن المهمة ومضادات الأكسدة التي يحتويها هذا النبات.
وينصح بورق اللورا أيضاً للمصابين بالسكري ويعانون من بعض الجروح، لأنه يسهل ويسرع من عملية التئام الجروح، كما يساهم ورق الغار في الحفاظ على صحة العيون، ويقي من المشاكل التي يمكن أن تحدث في الرؤية.

التخلص من السموم

يفيد تناول ورق اللورا في تخليص الجسم من السموم والنفايات التي تتراكم عبر الأيام والشهور، فمن المعروف أن غالبية ما نتناوله من أطعمة جاهزة ومعلبة بها كمية من المواد الكيميائية التي تعد من السموم، بالإضافة إلى التربة التي أصبحت لا تخلو من السموم، والتي تنتقل إلى المحاصيل الزراعية التي نتناولها، بالإضافة إلى الكثير من أدوات ومستحضرات التجميل.
يمكن للجسم أن يتخلص من بعض هذه السموم بطرق آلية وطبيعية، ولكن تبقى بعض هذه السموم في حاجة إلى المساعدة على إزالتها من الجسم، نتيجة ضعف المناعة، مما يؤثر سلباً على بعض أجهزة الجسم ومنها الكلى والكبد والجهاز الهضمي، وفي هذه الحالة يفيد تناول ورق الغار بشكل فعال في التخلص من هذه السموم.
ويفسر الباحثون ذلك بأن ورق اللورا يحتوي على أنواع من الإنزيمات القوية، والتي تساعد على تفكيك المركبات والمواد والبروتينات المعقدة، لأنها تكون صعبة للغاية في عملية الهضم، ثم تسهل عملية دفع هذه السموم خارج القولون والجهاز الهضمي ككل، لتطردها خارج الجسم مع الفضلات أو البول.

القلب والجهاز التنفسي

يحتوي ورق اللورا على نوع من الأحماض العضوية التي تصب في مصلحة صحة القلب، كما يساعد في تقوية عضلة القلب، ويقلل كذلك من نسبة الكوليسترول الضار داخل الجسم، وهذه المميزات تفيد في تعزيز وظائف القلب بدرجة كبيرة.
ويفيد ورق اللورا في التخلص من المشاكل والاضطرابات التي تحدث للجهاز التنفسي، وذلك من خلال وضع الزيت العطري المستخلص من أوراق الغار على المنطقة المصابة في الصدر، حيث يؤدي ذلك إلى تقليل اضطرابات الجهاز التنفسي المتعبة، ويخلص الجسم من البلغم الكثير المزعج، وكذلك يقضي على الميكروبات الضارة.
وينصح الأطباء بتناول ورق اللورا للسيدات الحوامل، لأنه يعمل على تدفق الدم إلى منطقة الرحم عموماً، مما يمد الجنين بما يحتاجه من غذاء وأكسجين، وأيضاً يساهم في تنظيم الدورة الشهرية ويخلص الفتيات من مشاكلها، ويخفف من الإحساس بالألم، وتزيد من معدلات الخصوبة وتقلل من الالتهابات في هذه الفترات لدى المرأة.

علاج حبوب الشباب

يقدم ورق اللورا العديد من الفوائد الجمالية للجسم، حيث يعمل على الحصول على بشرة نقية وتتمتع بالنضارة، بالإضافة إلى التخلص من مشاكل الشعر، حيث يمنع تساقطه ويغذيه ويزيد من تألقه ونعومته.
بينت الدراسات أن غسل البشرة بماء ورق اللورا يخلصها من حالة الإرهاق والإجهاد ويجعلها في حالة نضارة وإشراق، وتتمتع بحالة من الحيوية والشباب واللمعان والجاذبية.
ويخلص البشرة من تأثير وعلامات حبوب الشباب، من خلال خلط مسحوق أوراق اللورا مع ماء الورد، وتطبيق هذا المزيج على الأماكن المصابة بالندبات، ويترك لفترة 45 دقيقة قبل غسل البشرة بالماء الفاتر.

حروق الشمس

ويعالج ورق اللورا مشكلة حروق الشمس، بواسطة مضادات الأكسدة، بالإضافة أنه مسكن مهدئ قوي ومضاد للالتهابات، حيث يمكن استخدامه في علاج احمرار البشرة والتخلص من الحكة والطفح الجلدي، ووقاية الجلد من التشقق والجفاف. ويساعد ورق اللورا على توحيد لون الجلد، وإزالة التباين الذي يظهر في بعض الفترات، لأنه يخلص الجلد من مشكلة التصبغ، ويعالج الجروح والجرب والصدفية، لما له من خصائص مضادة للفطريات والجراثيم.
ويناسب ورق اللورا بشرة الأطفال الرضع بدرجة كبيرة، لأن جلد الصغار حساس في هذه الفترة، ويحتاج لمثل هذه الأنواع من زيوت النباتات التي تتلاءم معهم، فهو مرطب ممتاز ومضاد للالتهاب، ويكفي وضع قطرات بسيطة من زيت ورق اللورا على جلد الطفل للتخلص من التسلخات والالتهابات والطفح الجلدي.

تساقط الشعر

يفيد ورق اللورا في معالجة القشرة، بفضل المكونات التي يحتوي عليها بما فيها مضادات الأكسدة، كما يعطي بريقاً ولمعاناً واضحاً للشعر، من خلال غسله بمغلي ماء اللورا بعد تبريده. وضع مسحوق ورق الغار على فروة الرأس يعالج مشكلة ضعف الشعر وتلف البصيلات، ويعالج مشكلة تساقط الشعر التي تؤرق الكثير، وتعمل المواد الطيارة الموجودة في أوراق اللورا على القضاء على التخلص من جفاف الجلد، وبالتالي يعزز من صحة الشعر وتألقه وزيادة كثافته.
ويساعد ورق اللورا على تخليص الشعر من الحشرات، وذلك بفضل رائحته المميزة والتي تنتج عن عملية التخمير لهذه الأوراق، كما يمكن استعمال مسحوق أوراق الغار بشكل مباشر على فروة الرأس، فهذه الطريقة أكثر فائدة للتخلص من حشرات الرأس.

يعالج الجهاز الهضمي

تشير دراسة حديثة إلى أن ورق اللورا يحتوي على مواد كيميائية طبيعية تساعد الجهاز الهضمي على أداء وظائفه على أكمل وجه، وتخفف من المشاكل التي يمكن أن يتعرض لها، فهي تقي من مشكلة عسر الهضم، وتعالج حالة التقيؤ والغثيان.
كما تعمل على التخلص من مشكلة الإسهال والدوسنتاريا، ولها دور كبير في تجنب حــدوث التهابات المعدة والأمعاء، فهي من الأعشاب المثالية عموماً للجهاز الهضمي، ويمكن تناولها بأي صورة.
وتبين دراسة أخرى أن ورق اللورا يحتوي على مركبات مضادة للالتهابات، والتي تعمل على الشـــفاء من هذه الالتهابات التي تظهر في كل أنحاء الجسم، وبالتالي فهي ضرورية بشكل عام للتخلص من الالتهابات التي تظهر بصفة مستمرة، وخاصة في المفاصل وغيرها.
وثبت تأثير ورق اللورا على الأسنان؛ حيث يسهم تفريش الأسنان بأوراق اللورا في الحصول على أسنان بيضاء، ومفيدة كذلك لصحة اللثة ووقايتها من الالتهاب، وتزيل طبقات الجير التي تتكون عبر الوقت.
وكشفت دراسة سابقة عن قدرة ورق اللورا في القضاء على مشكلة القلق والإجهاد، لأنها تعد من المهدئات الطبيعية للجسم، فهي تقوم بتقليل الهرمونات التي تسبب وتزيد من التوتر والقلق، وتستخدمه بعض الدول في صناعة الزيوت العطرية والبخور للاستفادة من فائدة التهدئة.