«شد البطن» للبدناء مضاعفات معقولة

مقالات

يقول الأطباء إن مضاعفات جراحة شد البطن التي يتعرض لها البدناء لا تتجاوز المضاعفات التي يتعرض لها غير البدناء، ونشر البحث الذي توصل إلى ذلك بالمجلة الصادرة عن الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل.
شمل البحث 82 شخصاً من البدناء وغير البدناء والذين خضعوا لجراحة شد البطن مع شفط الدهون، وهي من الجراحة التي أصبحت شائعة بدرجة كبيرة خلال الأعوام الـ7 الأخيرة، وذلك لتحسين شكل البطن وبالتالي المظهر الخارجي ككل، وتبين من خلال مقارنة مضاعفاتها لدى من يعانون البدانة ومن يتمتعون بوزن يقل عن مستوى البدانة، أن تأثيرها السلبي لا يتفوق لدى مجموعة أكثر من الأخرى.
كان البدناء الذين تمت متابعتهم لمدة عام بعد إجراء الجراحة أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم، مقارنة بمجموعة غير البدناء، بجانب تجمع السوائل تحت الجلد والذي تطلب تصريف ذلك بنسبة 22.5% مقارنة بنسبة 14.2% للمجموعة الأخرى، ومع ذلك فإن الاختلافات بين المجموعتين لم تكن ذات دلالة إحصائية، كما أن عوامل الخطر الأخرى كانت متشابهة بينهما، حيث لم يتعرض أي من أفراد المجموعتين إلى جلطة دموية أو مضاعفات أخرى خطرة.
تطمئن النتائج السابقة، جراحي التجميل الذين يتخوفون من إجراء جراحة شد البطن لمن لديهم مؤشر كتلة جسم مرتفع، حيث لم يتضح خطر كبير يهدد البدناء دون غيرهم كمضاعفات ناجمة عن تلك الجراحة.