حبّ الخير للآخرين يحسّن الصحة

مقالات

كشفت دراسة حديثة أن الشخص عندما يتمنى الخير للآخرين ينعكس ذلك عليه بمشاعر الرضا النفسي والصحة الجيدة ما يجنبه كثيراً من المشاكل الصحية؛ نشرت تلك النتائج بمجلة «دراسات السعادة».
قارن الباحثون بين فعالية 3 استراتيجيات لتحسين المزاج، وهي: الحب والعطف، والترابط، والمقارنة الاجتماعية بالأدنى؛ حيث طُلب من المتطوعين التجول حول المكان ومحاولة تطبيق واحدة من تلك الاستراتيجيات؛ ووجد أن طريقة تمني السعادة للآخرين كان لها المردود الأكبر على المتطوعين فيما يتعلق بمستوى العاطفة والسعادة وانخفاض مستوى القلق، كما تحسّن لديهم الإحساس بالاهتمام والترابط.
ووُجد أن طريقة المقارنة الاجتماعية بالأدنى- نظرية اجتماعية تقوم على مقارنة الشخص نفسه بمن هو أدنى منه لتزداد لديه الثقة بالنفس- كانت على العكس من ذلك، فلم تكن لها آثار إيجابية على المزاج، وجعلت من الشخص أقل اهتماماً وتعاطفاً مع الآخرين، فهي لم تفد في ذلك المجال، ولكنها تصلح لنواحٍ أخرى.