فتح الشرايين ينقذ المسن

مقالات

يقول الباحثون إن المسنين يكونون أكثر نجاة من النوبة القلبية إن أخضعوا لإجراء «التدخل التاجي عبر الجلد»، ولكنهم أقل نصيباً منه مقارنة بالفئات العمرية الأقل.
يعرف ذلك الإجراء أيضاً برأب الأوعية الدموية والدعامة التاجية، ويتم فيه إدخال بالون غير منتفخ موجود برأس القسطرة إلى منطقة الشريان الضيق، ثم ينفخ البالون بعد وصوله لتوسيع الشريان، وبعد الانتهاء يفرغ البالون وتحل محله دعامة وتزال القسطرة بعد ذلك.
يقول الباحثون الذين قاموا بالدراسة الحالية والمنشورة بمجلة «الدورة الدموية» إنه إجراء يساعد من لم يصلوا إلى سن متقدمة على تجاوز النوبة القلبية بأمان أكبر، أما كبار السن في عمر 75 عاماً، فما فوق، فإنهم يستثنون منه في العادة نسبة للمشكلات الكثيرة المصاحبة لذلك العمر.
راجع الباحثون السجلات الصحية لآلاف كبار السن ممن تعرضوا للنوبة القلبية خلال أعوام سابقة، ووجدوا انخفاضاً بنسبة 53% بأعداد الوفيات بصورة عامة وسط كبار السن ضمن الفئة العمرية من 75-79 سنة ممن خضعوا للإجراء، وتقل النسبة أو تزيد بحسب ما إذا كان المسن أكبر من ذلك العمر أو أقل.