الـ «واي فاي» يضر الدماغ

مقالات

كشفت مراجعة عدد كبير من دراسات سابقة في مجال الآثار الصحية الناجمة عن التعرض لشبكة الإنترنت اللاسلكية (واي فاي) أن الذبذبات التي تصدرها تؤثر سلباً في وصلات الدماغ.
يصدر الواي فاي ترددات كهرومغناطيسية متذبذبة وليست متواصلة، لذلك فهي تقنية مثيرة للقلق الصحي، لأن لذبذبات التردد الكهرومغناطيسي تأثيراً حيوياً كبيراً.
تابعت الأبحاث تأثير تلك الذبذبات في أدمغة فئران التجربة. ووجدت أن تأثير التعرض لها لمدة 1 – 2 شهر كان تأثيراً معقولاً، ويزول بزوال المؤثر. أما زيادة المدة عن ذلك، فقد أدت إلى تأثيرات في الخلايا العصبية والدماغ كان من الصعب إصلاحها. ويعتقد الباحثون أن تلك التغيرات تتراكم مع مرور الوقت، وتتسبب في ضرر صحي في المستقبل.
ظهر أيضاً أنها تؤثر في الأجنة والأطفال. لذلك يُنصح بأن تبتعد الحامل عنها، وأن تُبعَد عن الأطفال حتى لا تتسبب لهم في مشاكل لاحقة، منها – بحسب الدراسة – الأكسدة المؤدية للأمراض، وتراجع خصوبة الرجال والنساء، وموت خلايا الجسم، وتراكم الكالسيوم، هذا بجانب التأثيرات العصبية.