نقص الرطوبة الجوية يفاقم الإنفلونزا

مقالات

كشفت دراسة حديثة عن السبب الرئيس وراء قابلية الإصابة بالإنفلونزا وشدتها أثناء فصل الشتاء، ألا وهو نقص نسبة الرطوبة الجوية.
يعلم الباحثون سلفاً أن انخفاض درجة الحرارة وتدني نسبة الرطوبة يعززان معاً انتشار فيروسات الإنفلونزا ولكن لم يعرف من قبل تأثير انخفاض الرطوبة في مقدرة جهاز المناعة الدفاعي المضاد للعدوى.
أجريت الدراسة على فئران معدلة وراثياً بحيث تقاوم العدوى الفيروسية كما يفعل جسم الإنسان، وأبقيت تلك الفئران في غرف بها درجة حرارة متماثلة ولكنها تختلف في درجة الرطوبة ما بين منخفضة إلى طبيعية؛ وعرضت بعد ذلك لعدوى فيروس الإنفلونزا A؛ ووجد أن نقص الرطوبة أعاق الاستجابة المناعية للفئران بطرق 3: منع الأهداب الموجودة بمجرى التنفس من إزالة جزيئات الفيروس والمخاط، وقلل مقدرة خلايا مجرى التنفس من إصلاح تضرر الرئتين الذي تسبب فيه الفيروس، والتأثير في الانترفيرونات التي تنتجها الخلايا المصابة بالفيروس لوقاية الخلايا السليمة.
يؤكد الباحثون أن الرطوبة ليست العامل الوحيد وراء انتشار الإنفلونزا ولكنها عامل مهم يجب وضعه في الاعتبار أثناء مواسم الشتاء.