.. وتقبل الإصابة يساعد المرضى

مقالات

أظهرت دراسة نوعية شملت 22 مريضاً بالسرطان في مراحله المتأخرة، أن رضا المريض بالأمر الواقع وتقبله إصابته بالمرض تعينه على التعايش معه بأفضل حال ممكنة.
أصبح مرض السرطان في بعض الحالات من الأمراض المزمنة، فبالرغم من عدم وجود علاج شافٍ له إلا أنه قابل للسيطرة لعدة أعوام ما يجعل الأطباء أمام تحد كبير وهو تحسين حياة المرضى بحيث تسير حياتهم مع المرض بصورة جيدة بقدر الإمكان.
شملت الدراسة الحالية مرضى مصابين بالسرطان في مراحله المتأخرة ويخضعون للعلاج ما يعني حاجتهم للرعاية عن قرب، واتبع الباحثون استراتيجيات مع المرضى لتخفيف الأمر عليهم وهي: إجراء تعديلات على الحياة اليومية لدمج العلاجات وصعوبات المرض – جعل المريض في حالة إيجابية باستمرار – توطينه على طبيعة الحياة كحقيقة الموت وأن الجميع سوف يموتون – جعله في حالة من الأمل وأن يكون متوقعاً لمستجدات كأن تتحسن حالته.